“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
رضوان عقيل - 8 آذار لا تصدق تهديد الحريري!
شارك هذا الخبر

Thursday, November 09, 2017


تحت عنوان "8 آذار لا تصدّق تهديد الحريري... "السلام على الطائف" إذا لم تُجرَ الانتخابات"، كتب رضوان عقيل في "النهار" أن مصدراً أمنياً كشف لـ"النهار" أن الاجهزة اللبنانية "لم تتلقَ حرفاً واحداً من اي مخابرات عربية او غربية يتعلق بتهديد الرئيس الحريري". وادت كل هذه المعلومات الى خلق ارباك اكثر في مشهدية استقالة الحريري وصدقيته التي تم خدشها ازاء ما سيقدم عليه من اتخاذ قرارات وتحقيق وعود سياسية في المستقبل، سواء أصر على استقالته، وهذا هو الارجح، او عاد عنها.

وترى أوساط متابعة انه لو صحّت رواية التهديد لاتخذ الحريري اجراءات أمنية وبقي في دارته بـ"بيت الوسط" والسرايا الحكومية وقلل تحركاته على عكس ما كان يتبعه في يومياته. وفي موازاة هذا المشهد الذي يعيشه الشارع اللبناني من لحظة الاعلان عن الاستقالة، اصيب الجميع بصدمة وصلت الى حدود االاحباط في الشارع السني، ولا سيما عند جمهور "تيار المستقبل" الذي يعيش حالة من الارباك الشديد.

ولا تخفي مصادر قيادية في "التيار الازرق" واقع هذا القلق و"كأن على رؤوسنا الطير"، وان حصيلة ما حصل يساهم في اضعاف حضور الزعيم السني، وان زعماء آخرين من الموارنة والشيعة يملأون هذه الساحة من الفراغ، الامر الذي يضرب واحدة من الركائز الاساسية في الطائف، مع حصول مفارقة هي ان ثمة في "تيار المستقبل" من لمس ايجابيات في الكلام الاخير لنصر الله في مقاربته استقالة الحريري من الرياض.

ولا تتوانى مصادر"المستقبل" عن ترداد ان "معنوياتنا في الارض"، وإن كانت تحمّل سياسات "حزب الله" مسؤولية ما حصل، والتي دفعت السعودية الى التلويح بالتهديدات ضد لبنان اذا استمرت قبضة الحزب تسيطر على الصغيرة والكبيرة في البلد. ولا تقلل في المقابل من نهج الوزير جبران باسيل في السياسة الخارجية للبنان واعتراضها عليه. وثمة من يعود الى اللقاء الشهير في كليمنصو عند النائب وليد جنبلاط الذي عطل المفعول الاول لـ"استدعاء الحريري" قبل حصوله، وانه ساهم في تحصين قراراته ومواقفه الى ان جاءت الزيارة الثانية الى الرياض والتي توجت باستقالة الحكومة، الامر الذي يطرح اكثر من سؤال عن حكومة تصريف الاعمال او تشكيل حكومة جديدة في انتظار الانتخابات النيابية التي "تنقل لبنان من عصر الى عصر"، بحسب سياسي مسيحي مخضرم، واذا لم تحصل فـ"السلام على الطائف".

مقالات مشابهة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 19/11/2017

وزير المالية البريطاني: البلاد عند مفترق طرق بعد عام صعب

احتراق سيارة رباعية الدفع في عيون السيمان

نائب يلدريم مخاطباً الاتحاد الأوروبي: زمن التحكّم بتركيا قد ولّى

تيليرسون: الولايات المتحدة تدعم استقلال لبنان وسيادته واستقراره

إشكال في مخيّم البداوي تطوّر إلى تبادل لاطلاق النار

رئيس المفوضية الأوروبية أكد دعم الاتحاد لحكومة إسبانيا ضد انفصال كتالونيا

إخماد حريق مخزن في عبرا القديمة

بالصور- ستريدا جعجع في جولة في الوادي المقدس