دعاوى قضائية بألمانيا ضد مسؤولين سوريين.. بينهم علي مملوك
شارك هذا الخبر

Wednesday, November 08, 2017


تقدم 13 سورياً بدعاوى قضائية جديدة أمام القضاء الألماني على خلفية جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وعمليات تعذيب في سجون النظام السوري، بحسب ما أعلن المركز الأوروبي للدستور والحقوق الإنسانية الذي دعم الإجراء.

وكان سبعة سوريين تقدموا في آذار الماضي، بشكوى بحق 17 مسؤولاً في سورية، بينهم اللواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني، واللواء جميل حسن، رئيس المخابرات الجوية، حسب المركز الأوروبي.

وقال يزن عوض (30 سنة)، وهو لاجئ سوري يقيم في ألمانيا منذ عامين، بعد اعتقاله في سجن المزة قرب دمشق: "بالنسبة إلي، فان الشكوى الجنائية في ألمانيا هي السبيل الوحيد للحصول على العدالة".

وتم تقديم الدعويين أمام النيابة الفيدرالية في كارلسروه (جنوب غرب ألمانيا)، بالاستناد إلى مبدأ الولاية القضائية العالمية الذي يجيز لدولة ملاحقة مرتكبي جرائم أيا كانت جنسيتهم أو المكان الذي ارتكبوا فيه هذه الجرائم. وألمانيا هي إحدى الدول القليلة التي تطبق هذا المبدأ.

وطالب المركز الأوروبي الذي أعد الدعويين بالتعاون مع المحاميين والناشطين أنور البني ومازن درويش، بإصدار مذكرات توقيف دولية بحق أبرز المسؤولين السوريين.

وفي أيلول الماضي، تم تسليم نحو 27 ألف صورة هربها من سورية "قيصر"، المصور السابق في الشرطة العسكرية السورية، إلى النيابة الفيدرالية الألمانية، كما فتح القضاء الألماني في 2011، تحقيقاً من دون تقديم شكاوى وجمع منذ ذلك الحين أدلة على ارتكاب جرائم من قبل النظام السوري.

وفي إسبانيا، تقدمت إسبانية من أصل سوري بدعوى مماثلة ردها القضاء في تموز. وفي فرنسا، هناك دعاوى عدة قائمة وخصوصاً حول اختفاء فرنسيين من أصل سوري في عام 2015.

العربي الجديد

مقالات مشابهة

19 اتحاد رياضي ناشدوا الرؤساء الثلاثة اختيار وزير الشباب والرياضة من الوسط الرياضي

عون استقبل حاكم مصرف لبنان

هذه حقيقة "التعرض" للنائب العام المالي في رأس بعلبك

حريق في حلبا

برلمانيون ديموقراطيون: على ترامب وقف فصل ابناء المهاجرين غير الشرعيين

عقيص: التقرير الذي نشرته مصلحة الابحاث عن ​تلوث المياه​ يدل على حقائق صادمة

هل رسمت روسيا حدود حزب الله في سوريا؟

مسؤول جديد يستقيل من البيت الأبيض

الاتحاد الأوروبي: انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان يهدد دورها الدولي