القطاع السـياحي فـي منأى عن ازمة الاسـتقالة!
شارك هذا الخبر

Wednesday, November 08, 2017

أكّد امين عام اتحاد النقابات السياحية جان بيروتي ان لا تأثيرات مباشرة لازمة استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري على القطاع السياحي من الخارج الى الداخل لان شهر تشرين الثاني هو شهر غير سياحي والحجوزات منه اوروبية وليست عربية وتحديدا خليجية، بينما التأثير واضح على السياحة الداخلية في المطاعم والملاهي الليلية التي تراجعت نسبة التشغيل فيها أما على الصعيد الفندقي، فنسبة التشغيل في بيروت اليوم هي بحدود 60 في المئة وخارجها 45 في المئة.

واعتبر عبر "المركزية" ان الاتصالات التي قام بها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ساعدت على تهدئة الامور ونأمل ان يتوصل الى نتائج ايجابية تريح القطاع السياحي والاقتصادي في ظل التماسك الذي تشهده البلاد سياسيا واقتصاديا.

وحول امكانية امتداد الازمة للشهر المقبل وهو شهر الاعياد تمنى بيروتي ألا نصل الى شهر كانون الاول والا والامور عادت الى طبيعتها.

المؤتمرات والمعارض: اما بالنسبة لاقامة المؤتمرات والمعارض فقالت مدير عام "هوسبيتاليتي سرفيسز" جومانا دموس سلامة لـ"المركزية" نحن نستعد لمعرضنا الذي سيقام خلال الايام المقبلة Le Salon du Chocolat في 16 تشرين الثاني الحالي وFestival Cooking ايضا وقد دأبنا على عقدها خلال السنوات الماضية رغم الظروف الصعبة التي مررنا بها واعتقد ان المعارض لم تلغَ.

واعتبرت سلامة ان رغم الازمة السياسية التي تجلت باستقالة الرئيس سعد الحريري فاننا تأقلمنا ومستمرون بأعمالنا، قائلة " ان معرض "اوريكا" الذي نقيمه سنويا تعرّض في سنة من السنوات لتزامنه مع انفجار عنيف وبقينا رغم كل الظروف"، مؤكدة اننا نقاوم بطريقتنا ولذلك سنستمر في اقامة المعارض والمؤتمرات".

اما رئيس جمعية المعارض والمؤتمرات ايلي رزق فقال: لا شك ان الاستقالة بتوقيتها واسلوبها اثرت على الوضع الاقتصادي العام كونها تطال كل لبناني ولكن الحسنة الوحيدة انها وقعت يوم عطلة حيث اعطت الوقت الكافي لكل المخلصين في الهيئات الاقتصادية والمعنيين لاتخاذ كل الاجراءات التي تحول دون حصول هلع نفسي يؤدي الى انهيار اقتصادي كامل. ولا يمكن لأي لبناني الا ان يتوقف عند الحس الوطني العالي لدى كل القوى السياسية في تعاملها مع قضية كهذه خصوصا رئيس الجمهورية الذي تعامل معها بحكمة ودرايته الحاسمة والحازمة وسرعته في اتخاذ كل التدابير لاستيعاب كل الصدمات من النواحي السياسية والامنية والمالية لاننا نعرف بانه لا استقرار اقتصاديا دون توافق سياسي واستقرار امني.

اضاف "ان هذا الاستيعاب اعطانا المزيد من الوقت للعمل على اعادة الثقة للعارضين والزائرين لحضور المؤتمرات والمعارض وبالتالي ما زال من المبكر الحديث عن أي الغاءات. علينا ان ننتظر التطورات في الاسابيع المقبلة ونحن كلنا ثقة بان المواطن اللبناني يستطيع التعامل مع تطورات كهذه.

ونحن كجمعية معارض ومؤتمرات نحث كل الاعضاء والشركات على الاستمرار بالعمل على تطبيق روزنامة 2017-2018 كما هي دون اي تغيير ايمانا منا بلبنان وحرصا على نموه.

اما بالنسبة لمعرضنا "اكسبلور" فما زال في 28 الجاري عبر المؤتمر الصحافي الذي سنعقده وهو معرض السياحة الترفيهية التي تتركز على السياحة المناطقية والريفية.

المركزية

مقالات مشابهة

إيران مستعدّة للتوصل إلى اتفاق مع دول أوبك الأخرى (أ.ف.ب)

نسيبة: التحالف العربي سمح لأكثر من 30 سفينة مساعدات إنسانية للدخول عبر ميناء الحديدة

سكاكين وضربات كهربائية.. قبضايات يرعبون قرى المتن!

اجتماع لنواب طرابلس: لوضع حد للتلوث

جنبلاط التقى سفير إيران في زيارة وداعية

قوى الامن الداخلي: النتائج الرسمية قرّبت...

بالصور - الجمارك تقوم بحملة للتبرع بالدمّ بالتنسيق مع الصليب الأحمر

الحريري لم يلتزم امام زواره اليوم بمنح اي حقيبة وزارية لاي فريق مكتفيا بالسماع للمطالب والقول "ان شاء الله خير" (MTV)

سفيرة الإمارات لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة: التحالف العربي ملتزم بلعب دوره الإنساني في اليمن