نيويورك تايمز: لبنان يريد أن يعرف أين هو سعد الحريري
شارك هذا الخبر

Wednesday, November 08, 2017

سألت صحيفة "​نيويورك تايمز​" الأميركية "أين هو ​سعد الحريري​؟ ​لبنان​ يريد أن يعرف". وتحدثت عن سيادة لبنان، مشيرة الى أن "​إسرائيل​ تحتلّ جزءًا من الأراضي اللبنانية منذ سنوات، و​الجيش السوري​ بقي لفترة طويلة فيه، أمّا "​حزب الله​" فقاتل في حرب مع إسرائيل وانخرط بأخرى في ​سوريا​، أمّا ​الولايات المتحدة​، ​فرنسا​ و​بريطانيا​ فنالت نصيبها من التدخل على مدى قرن"، متسائلة: "ماذا حصل في الأيام الأخيرة؟".
وأوضحت أن "الحريري الذي لم يظهر أي علامة عن نيّته الإستقالة أو أنّه يحضّر لها، سافر الى السعودية وأعلن استقالته من ​الرياض​، وصدم مستشاريه المقربين. ولم يعد الى لبنان ولا أحد يعرف متى وإذا كان سيعود"، مذكرة أنه "بعد ساعات من إعلان الحريري استقالته، أوقف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان 500 شخص، بتهم ​الفساد​ بينهم 11 أميرًا و الحريري يملك جنسيتين ولديه مصالح وأعمال في ​الخليج​".
ونقلت عن مدير تحرير في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في ​بيروت​ مايكل يونغ، قوله: "في الوقت الذي لا أعتقد أنّ الحريري رهينة بشكل فعلي فإنّ إقامته الغريبة في ​المملكة العربية السعودية​ شكلت مظهرا ماديا جديدا لما يعتقد الجميع في لبنان أنه صحيحا، قوة الحريري تأتي من حقيقة أنّه رجل السعودية". وأضاف: "هامش المناورة ضد السعوديين محدود جدًا، إنّه رهينة في كل الأوقات".

مقالات مشابهة

جعجع من زحلة: مهما حصل فاتفاق معراب ساري المفعول

المفرقعات النارية تتسبب لليوم الثاني على التوالي باندلاع حرائق على شرفات المنازل في مدينة صيدا

مداهمات للجيش في عرسال وتوقيف مطلوبين

وحدات من الجيش تنفذ مداهمات وتقيم حواجز ودوريات في عرسال على خلفية الإشكال الذي حصل في البلدة

قتيل باشكال فردي في عرسال

جنبلاط: كفى عبثا بالطائف وانقلابا عليه خلسة أو مواربة

روكز للـ "أو تي في": الاربعاء سينتخب رئيس لمجلس النواب ونائبه ونأمل أن يكون جو الجلسة ايجابياً لمستقب واعٍ وأنا أرى الأمور الايجابية على عكس ما يراه البعض

نقل جرحى إلى مستشفى في الهرمل نتيجة اشتباك بين مهربين قرب الحدود

العلولا وبخاري أديا الصلاة في جامع العمري