فوائد لن تتوقعها لبكتيريا المعدة!
شارك هذا الخبر

Wednesday, November 08, 2017

ذكر بحث علمي جديد أن مرضى السرطان الذين لديهم مستويات مرتفعة من البكتريا المعوية المفيدة يكونون أكثر استجابة على الأرجح للعلاج المناعي الأمر الذي قد يفتح طريقا جديدا لتحسين استخدام علاجات حديثة تتسم بفعاليتها الشديدة لكنها لا تفلح مع بعض الناس.

ويقول البحث الذي نشر في تقريرين علميين الخميس إن الأطباء قد ينصحون المرضى في المستقبل بالعناية بالبكتريا المفيدة في أجسامهم عندما يأخذون الأدوية المعروفة باسم (بي.دي-1) مثل كيترودا الذي تنتجه ميرك وأوبديفو الذي تصنعه شركة بريستول مايرز سكويب.

يشار إلى أن البحثين اللذين نشرا بدورية "ساينس" هما أحدث أمثلة على أهمية المايكروبايوم وهو عالم كبير من الميكروبات تعيش داخل الجسم البشري وترتبط بكل شيء داخل الجسم من اضطرابات الهضم وحتى الاكتئاب.
وفي هذا السياق، قالت جنيفر وارجو الباحثة في مركز إم.دي أندرسون لعلاج السرطان في ولاية تكساس الأمريكية وعضو فريق البحث "تستطيع أن تغير المايكروبايوم لديك. الأمر ليس صعبا.. لذلك نعتقد أن هذه النتائج تفتح فرصا جديدة هائلة".
كما يمكن الاستفادة من المايكروبايوم بتغيير النظام الغذائي وتجنب المضادات الحيوية وتناول البروبيوتيك وهي مكملات غذائية من البكتريا الحية.
ويبدو أن البكتريا المفيدة تساعد في علاج السرطان عن طريق تحفيز الخلايا المناعية وتهيئة المجال لأدوية "بي.دي-1 " التي تعمل بإطلاق العنان للجهاز المناعي.
ويحدث مثل ذلك العلاج المناع ثورة في علاج السرطان في الوقت الراهن لكن لا يستجيب له سوى 20 إلى 30 في المئة من المرضى الأمر الذي دفع المتخصصين وشركات الأدوية للبحث عن سبل أفضل لتحديد المرضى القابلين للاستجابة لهذا النوع من العلاج.

مقالات مشابهة

أسبوعان حاسمان... هل تبصر الحكومة النور؟

القوات تُبدي ليونة... ماذا عن باسيل؟

هكذا ستتقاسم الكتل الكبرى "رئاسات اللجان"

ثريا شاهين- الاستقرار في لبنان "نقطة تقاطع" أميركية - روسية

علي نون- اللبناني الهوى..

ضيفة شرف تضع عمار حسن في منافسة النجوم الكبار

"الهيبة- العودة" من جديد، أفضل مسلسل في استفتاء ضخم..

بري مستاء..

المستقبل يردّ..