“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
المستثمرون يحاولون تقييم التطورات السعودية المتسارعة
شارك هذا الخبر

Wednesday, November 08, 2017

يأمل الكثير من المستثمرين العالميين أن تكون الحملة الكاسحة على الفساد التي طالت بعضا من كبار الساسة ورجال الأعمال في السعودية بادرة إلى الإصلاح، لكن المستثمرين في السندات السعودية أبدوا قلقهم من خلال دفع تكلفة اقتراض الرياض إلى ارتفاع طفيف.

ويمكن تلخيص مواقف المستثمرين من خلال التقلبات التي شهدها مؤشر الأسهم السعودية يومي الأحد والاثنين حين تمكن من الإغلاق على ارتفاع بعد تراجعه أثناء التعاملات.

وقد تكرر ذلك أمس حين انحدرت الأسهم في بداية التعاملات، ليس بسبب حملة مكافحة الفساد بل بسبب تصاعد التوتر مع إيران. ومرة أخرى قلصت خسائرها في نهاية التعاملات.

وفي محصلة تعاملات الأيام الثلاثة لم تتأثر الأسهم السعودية وبقيت قرب مستوياتها في نهاية الأسبوع الماضي، ما يعني أن التريث يسيطر على الأسـواق في وقت ينهمك فيه المستثمرون فقد تم تقييم تأثير التطورات العاصفة على الآفاق الاقتصادية.

غير أن الأسهم انتعشت في وقت لاحق من اليوم إذ اعتبر التحرك الحكومي خطوة لتدعيم سلطة ولي العهد وقدرته على تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية. وقالت فابيانا فيديلي رئيسة قسم الأسهم الأساسية العالمية في شركة روبيكو الهولندية إن “هذا تطور إيجابي… ونحن ننظر إليه في إطار تحول السعودية إلى اقتصاد أكثر حداثة”.

وأضافت أنه “في هذه المرحلة يحتاج المرء لتفسير الشك لصالح السعودية… هذه الخطوات الأخيرة سوف تصب أيضا في اتجاه التحديث، غير أننا في حاجة لمزيد من التوضيح لما يحدث”.

وقال حسنين مالك الرئيس العالمي لأبحاث الأسهم في بنك الاستثمار اكزوتيكس كابيتال إنه يوافق على ضرورة تدعيم السلطة على الأقل في الأجل القصير. وأضاف “في ما بعد سيحدد الأداء الاقتصادي في نهاية الأمر مدى تخفيف القبضة على السلطة”.

لكن المستثمرين في السندات كان لهم رأي فيه قدر أكبر من الحذر. فقد تعرضت السندات الدولارية السعودية لضغوط وكذلك كلفة التأمين على السندات من احتمال التخلف عن السداد والتي تبرز مخاطر الاستثمار في السندات.

وزادت العوائد على سندات مقومة بالدولار بقيمة 6.5 مليار دولار تستحق في عام 2046 نحو 0.8 بالمئة. وارتفعت تكلفة التأمين على الديون السعودية لأجل 5 سنوات بنحو 0.02 بالمئة وهي نسبة ضئيلة جدا.

وكانت السعودية قد شرعت قبل 16 شهرا في تطبيق برنامج إصلاح طموح يشمل إصلاحات في ميزانية الدولة وبرنامج خصخصة هائل، وذلك في محاولة لإعادة توجيه اقتصادها الذي يبلغ حجمه 690 مليار دولار بعيدا عن الاعتماد على النفط ومن أجل استمالة المستثمرين.

وأعلن الملك سلمان بن عبدالعزيز مساء يوم السبت إنشاء هيئة جديدة لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وفي الساعات التي تلت ذلك توالت أنباء احتجاز العشرات من الساسة وعدد من كبار الأمراء من بينهم الملياردير الأمير الوليد بن طلال بتهم تدور حول الفساد.

وقال ماركوس شينيفكس محلل أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تي.أس لومبارد إن “هذا الأمر يتعلق بعدم الاستقرار السياسي لا بالفساد”، مضيفا أن اعتقال الأمير الوليد بن طلال “مدعاة لقلق شديد” بين المستثمرين.

وأضاف “ما يوضحه ذلك للمستثمرين هو أنه لا يمكن تجاهل السياسة السعودية. وهذا مقلق لأن السياسة السعودية صندوق أسود”. وفي ضوء نقص التفاصيل عن عمليات التوقيف مع اتساع نطاق الحملة أمس الاثنين يتوقع بعض مديري الصناديق ألا تتحسن السندات السعودية.

وترجح جانيل وودوارد الرئيسة ومديرة المحافظ في شركة تابلين كانيدا وهباشت التابعة لمجموعة بي.أم.أو فاينانشال المستثمرة في السندات السعودية “أن تتسع فوارق العوائد مع ترقب المستثمرين لتفاصيل إضافية عن الاعتقالات”.

غير أن آخرين، مثل كارمن ألتنكيرش محللة الديون السيادية للأسواق الناشئة لدى أكسا انفستمنت مانجرز، يرون أن الوقت قد حان للتطلع إلى ما وراء الأحداث الجارية وهي ترى في ذلك علامة على تحول توجهات السعودية.

كما شهد الريال السعودي بعض الضعف في أسواق المعاملات الآجلة إذ انخفض في المعاملات لأجل 12 شهرا مقابل الدولار فبلغ مؤشره 183 نقطة مقابل 129 نقطة في الأسبوع الماضي.

ويبدو أن المستثمرين عليهم الانتظار أكثر لتقييم ما يحدث بعد أن كشف مصرفيون أمس عن تجميد أكثر من 1200 حساب مصرفي لأفراد وشركات. ورجحوا أن يرتفع الرقم.

ويقول رضا أغا كبير الاقتصاديين المتخصصين في شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة في.تي.بي كابيتال إن استهداف شخصيات مرموقة في مجتمع الأعمال قد يعرقل نمو الاقتصاد السعودي غير النفطي.

وأوضح الخبير أن ذلك قد ينطوي على “تداعيات يحتمل أن تكون سلبية على خطط تنويع الاقتصاد في المستقبل، والتي تعتمد اعتمادا كبيرا على القطاع الخاص السعودي”.

وقال روي شيب مدير محافظ سندات الأسواق الناشئة بشركة أن.أن.آي.بي التي تستثمر في السندات السعودية إن “فكرة أن دولا مثل السعودية لا يمكنها أن تسير على النهـج القـديم إلى ما لا نهـاية، بل يتعـين عليهـا أن تتحرك لتنويع موارد اقتصادها ومصادر الدخل المستقبلية فكرة تلقى الترحيب”.

العرب اللندنية

مقالات مشابهة

ميركل: لا أرى سبباً يدعو للإستقالة

إستقالة المعارضة سهير الأتاسي من الهيئة العليا للمفاوضات

بالصور -القوات الإسرائيلية تتحرك عند الحدود .. والجيش يستنفر!

الولايات المتحدة تصنف كوريا الشمالية "دولة راعية للارهاب"

المعارضة السورية سهير الأتاسي تعلن عبر تويتر استقالتها من الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن مؤتمر الرياض

شعبان استقبل البعريني: من عايش مجازر العدو يدرك اهمية المقاومة

قائد الجيش استقبل رئيسة بعثة هيئة مراقبة الهدنة

ما هي اسباب جفاف الفم بعد ممارسة الجنس؟

هزة أرضية في قضاء بدرة بمحافظة واسط العراقية بقوة ٤.٩ درجات