احتدام المنافسة بين لندن ونيويورك للفوز بإدراج أرامكو
شارك هذا الخبر

Tuesday, November 07, 2017

احتدمت المنافسة بين الحكومة البريطانية والإدارة الأميركية في دعم محاولات بورصتي لندن ونيويورك للفوز بإدراج أسهم شركة أرامكو السعودية المنتظر في العام المقبل والذي سيكون أكبر طرح للأسهم في التاريخ.

وقال متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس إن “بورصة لندن قدمت مسوغات قوية جدا لشركة أرامكو السعودية لإدراج أسهمها في بريطانيا، بعدما حث الرئيس الأميركي دونالد ترامب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز على إدراج الأسهم في نيويورك”.

وأضاف المتحدث أنه “من الواضح أن هناك الكثير من أسواق الأسهم الكبرى المهتمة بطرح أسهم أرامكو ومنها بورصة لندن التي نعتقد أنها قدمت مسوغات قوية جدا” لطرح أسهم الشركة السعودية فيها.

وكان ترامب قد ألقى بثقله خلف محاولات بورصة نيويورك للفوز بإدراج أسهم أرامكو، في مواجهة منافسة حامية من بورصات أخرى أبرزها لندن وهونغ كونغ وطوكيو.

لكن محللين قالوا إن قانون جاستا الذي يسمح للمتضررين من أحداث سبتمبر 2011 بمقاضاة السعودية لا يزال يقلق الرياض.


وقال ترامب في مستهل جولته الآسيوية إنه تحدث مع العاهل السعودي بشأن إدراج أسهم أرامكو في بورصة نيويورك، مؤكدا أن المسؤولين السعوديين سيدرسون الإدراج في البورصات الأميركية.

وأكد في تغريدة على حسابه في تويتر أن اختيار بورصة نيويورك سيصب في مصلحة الولايات المتحدة، في وقت تحتدم فيه منافسة شرسة بين كبرى البورصات العالمية على إدراج أرامكو المتوقع في النصف الثاني من العام المقبل.

وقدم الرئيس الأميركي دعما سياسيا صريحا للبورصة الأميركية حينما قال إنه سيقدر “بشكل كبير جدا قيام السعودية بإدراج أسهم شركة أرامكو في سوق نيويورك للأوراق المالية”.

وتخطط السعودية، في مواجهة ضغوط بسبب انخفاض أسعار النفط، لطرح 5 بالمئة من أسهم الشركة. ويقدر مسؤولون حصيلة الاكتتاب بنحو 100 مليار دولار، استنادا إلى تقييم الشركة عند نحو تريليوني دولار، مما يجعله أكبر طرح عام على مستوى العالم.

ونسبت رويترز في أغسطس الماضي إلى مصادر مطلعة تأكيدها أن الرياض تفضل بورصة نيويورك بوصفها أكبر سوق لرؤوس الأموال في العالم، لكن مستشارين أوصوا باختيار بورصة لندن لكونها خيارا ينطوي على قدر أقل من المشكلات والمخاطر.

وأجرت بورصة لندن تعديلات على لوائحها لإغراء أرامكو، من بينها الإعفاء من سقف الحصة المطروحة وشروط حقوق المساهمين في تعيين مسؤولي الشركة. ولم يصدر حينها أي تعليق من أرامكو، في حين رفضت بورصة نيويورك التعليق.

وقال توماس فارلي رئيس بورصة نيويورك خلال مؤتمر استثماري في الرياض الشهر الماضي إنه “لم يفقد الأمل في الفوز بإدراج أرامكو وإنه يجري حوارا مع المسؤولين السعوديين بشأن العملية”. وذكر ترامب في تغريدته بورصة نيويورك دون أن يشير إلى منافستها بورصة ناسداك التي تنافس كذلك على إدراج أسهم أرامكو.

وقال سكوت أيمي المستشار العام للمشروع بشأن الإشراف الحكومي في واشنطن أنه “بصفة عامة ينبغي على الموظف العام أن يكون غير متحيز وألا يمنح معاملة تفضيلية لأحد ويتجنب دعم أي طرف”.

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الشهر الماضي لروتيرز إن “طرح أرامكو يمضي قدما صوب العام القادم”، مؤكدا أن تفاصيل الإدراج مازالت قيد البحث.

العرب اللندنية

مقالات مشابهة

جوزيف أبو فاضل ضيف على شاشة المنار مساء

عدد المقترعين في الدول العربية بلغ حتى الساعة 1921 ناخبا

"نركض سوا" للعام الثامن على التوالي BBAC الداعم الرئيسي لماراثون الجبل

نعمة الله أبي نصر: لفتح الحوار مع الحكومة السورية لتأمين عودة النازحين

انقطاع الكهرباء عن عدد من القرى البترونية بسبب حال الطقس

جابر وقبيسي من النبطية: لتعزيز هيئات الرقابة لمواجهة الفساد

ملف النزوح السوري: محور لقاءات معين المرعبي مع مسؤولين ألمان وأميركيين وكنديين

سيدات الفوتسال في الجامعة الأنطونية أحرزن لقب دورة دولية باسبانيا

إلتقاء زعماء قطاع غاز النفط المُسال لأوّل مرّة في بيروت