شقير تعليقا على استقالة الحريري: المطلوب دعم سلامة
شارك هذا الخبر

Saturday, November 04, 2017


شكلت استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري صدمة بالنسبة للبنانيين، سواء أكانوا حلفاء له أم خصوماً، بخاصة أنّ هذه الاستقالة أتت مفاجئة للجميع، لناحية توقيتها ومكان الإعلان عنها من الرياض.

الأنظار تتجه اليوم الى مرحلة ما بعد هذه الاستقالة وما ستحمله على الصعيد السياسي، وبخاصة الأمني والاهم على الصعيد الاقتصادي، هذا ما يؤكده رئيس اتحاد الغرف، رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شفير لـ"النهار"، معتبرا ان هذه الاستقالة "أتت في وقت كانت تشهد فيه البلاد بعض الانفراجات على الصعيد الاقتصادي، فيما كانت تتجه الأنظار الى الخطة الاقتصادية التي كانت مرجوّة ويتوقع الكشف عنها من الحكومة خلال ايّام".

ويؤكد شقير أنّ "اليوم وبعد هذه الاستقالة، يبقى المطلوب من كل الأطراف السياسية الحفاظ على الاستقرار الأمني والسياسي بالحد الأدنى، بالاضافة الى ضرورة تشابك الأيدي مع يد حاكم مصرف لبنان الدكتور #رياض_سلامة للحفاظ على الاستقرار النقدي والقطاع المصرفي، وهو الركيزة الاساسية للاقتصاد الوطني، بالاضافة الى دعمه بالكامل في خطواته الهادفة للحفاظ على استقرار الليرة".

ويعتبر شقير أنّ "حالاً من الترقب تسود اليوم الشارع اللبناني والهيئات الاقتصادية وكل مكونات المجتمع، داعيا الجميع لإدراك دقة الوضع وخطورته بخاصة ان لبنان على شفير توقيع أولى عقوده مع الشركات العالمية لاستخراج النفط والغاز، ما سيطلب وعياً سياسياً كبيراً، بالاضافة الى اتفاق على الموضوع الأمني".

ويختم شقير بالتأكيد على "ضرورة استيعاب ما حصل، رغم ما شكّله من صدمة لإعادة العجلة الى السكة الصحيحة حفاظا على ما تحقق والآمال التي يضعها اللبنانيون على المرحلة المقبلة".

مقالات مشابهة

أوساط الراي: خطاب نصرالله العاشورائي رسالة سلبية حيال أفق الواقع اللبناني

عون مطمئن لتولي ابراهيم عملية تصفير الخلاف بين الاشتراكي والوطني الحر

نديم الجميل: لإنجاز شباك موحد لمواكبة كل المعاملات التجارية

رسالة من الرئيس الفلسطيني إلى عون والأسد... ماذا جاء فيها؟

سامي الجميل: لم يعد من حدود لإذلال المواطن... عيب

الشامسي: الامارات لم تزرع الا الخير في لبنان

القرعاوي: الحريري متمسك بكل الصلاحيات التي كفلها له الدستور

سليم عون: الحريري الممثل الأكبر للطائفة السنية ونحن متمسكون بتكليفه

بلال عبدالله: وضع المنطقة واقتصاد البلد يتطلب حكومة وحدة وطنية