“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
6 عبارات يكرهها المراهقون... تجنبوها!
شارك هذا الخبر

Saturday, November 04, 2017

هناك الكثير من الأمور التي تسبب الإزعاج للمراهقين وتجعلهم عدائيين وسريعي الغضب، ومنها بعض العبارات التي لا يرغبون بسماعها ولكنكم تلقونها على مسامعهم دون انتباهكم. إليك في هذا الموضوع من صحتي أكثر عبارات يكرهها المراهقون.

ما هي العبارات التي يكرهها المراهقون؟

- من أبرز العبارات التي لا يحبها المراهقون هي تلك التي تحمل في مضمونها الكثير من الامر وصيغة التسلّط، حيث يفرض الأهل على المراهقين أولادهم القيام ببعض الأمور والمهام بطريقة الأمر عوض اللجوء إلى صيغة الطلب.

- أيضاً من أبرز العبارات التي يكرهها المراهقون، عندما يستخدم الأهل كلمات لتشبيههم بالآخرين أو مقارنتهم بهم، فهذا يسبب لهم الإزعاج الكبير وربما يجعلهم غاضبين وتكون ردات فعلهم غاضبة للغاية.

- كما أن من أبرز العبارات تلك التي تقوم على الإنتقاد المستمر، ففي حين يسعى المراهق إلى بذل كل ما عليه من مهام أو إبتكار أعمال جديدة للفت إنتباه الأهل، يقومون بانتقاده لأمور بسيطة ما يسبب الإنزعاج الكبير لديه.

- بالإضافة إلى أن عبارات التقليل من شأن المراهق وقدراته، لا يجب أن يسمعها خصوصاً من والديه، فهو ينتظر منهما المساعدة والمساندة للإنطلاق في الحياة.

- هذا ونشير إلى أن المراهقين لا يحبون سماع العبارات التي تخفف من قيمة الأصدقاء الذين اختاروهم، فهم في هذه المرحلة يكونون شديدي التعلق بالرفاق والأصدقاء، لذا لا بد من أن تتنبهوا إلى ما تقولونه عنهم، فهو قد يفضّلهم عليكم في بعض الأحيان.

- وتعتبر العبارات الساخرة من الملابس أو أعمال المراهق من أكثر الملاحظات التي يكرهها وتجعله شديد الغضب وقد تكون ردات فعله عنيفة وحادة.

صحتي

مقالات مشابهة

عبد الرحمن الراشد - لبنان يواجه مصيره أيضاً

سلمان الدوسري - الحريري «محتجزاً»... كذبة 2017

هذا ما سيفعله الحريري فور عودته الى لبنان!

أكرم البني - ولكن.. عن أي تسوية سياسية يتحدثون؟!

خالد الدخيل - خيار الحريري و«حزب الله»

مفاجأة من قيادة الجيش للبنانيين بمناسبة عيد الإستقلال

ترامب وماكرون.. وإتّفاق على مواجهة أنشطة "حزب الله"

العين على القاهرة اليوم..فماذا ينتظر لبنان؟!

“8 آذار”: لا حكومة دون حزب الله!