دراجات هوندا الجديدة تنافس تجهيزات السيارات!
شارك هذا الخبر

Tuesday, October 31, 2017

كشفت شركة هوندا اليابانية لصناعة الدراجات والسيارات هذا الأسبوع عن طراز جديد من دراجتها النارية الفخمة “غولد وينغ” التي تعني الجناح الذهبي، وذلك خلال فعاليات معرض طوكيو الدولي للسيارات المنعقد حاليا في العاصمة اليابانية ويستمر حتى الأحد المقبل.

وأوضحت الشركة في بيان أن الدراجة النارية غولد وينغ الجديدة تضم عددا كبيرا من التجهيزات التي تحاكي المزايا المتوفرة في أحدث السيارات.

ومن المزايا التي ذكرتها هوندا، نظام تحكم في قوة الدفع الأمامية والخلفية للدراجة الجديدة ومساعد بدء السير على الطرق الصاعدة ونظام إيقاف وتشغيل إحدى الأسطوانات، إضافة إلى تحديد السرعة التلقائي.

كما تتضمن الدراجة نظام القفل المركزي ومولد بدء الحركة ووسادة هوائية للقائد. ويشتمل ناقل الحركة على إمكانية الرجوع إلى الخلف.

وتعتمد دراجة هوندا أيضا على مجموعة تعليق من الألومنيوم مع ممتص صدمات قابل للضبط الإلكتروني وزجاج أمامي قابل للتعديل كهربائيا.

وتضم أيضا عددا من التجهيزات الذكية من بينها نظام المفتاح الذكي ونظام أبل كار بلاي مع ناقل حركة أوتوماتيكي مزدوج القابض من سبع سرعات أو يدوي من ست سرعات حسب الرغبة.

وتزدان الدراجة، التي تزن 365 كيلوغراما في حال الامتلاء التام لخزان الوقود، بكسوة كاملة لجميع أجزائها وكشافات تعمل بتقنية إضاءة أل.إي.دي. وتتيح للقائد والركب الخلفي مساحة واسعة بمقعد كبير مع وظيفة التدفئة ومسند ظهر.

ومن الناحية التقنية، تعتمد الدراجة الجديدة بمحرك قوي من طراز بوكسر سداسي الأسطوانات سعة 1.8 لتر مع أربعة صمامات لكل أسطوانة وتبلغ قوته 126 حصانا لعزم الدوران الأقصى.

ويبلغ متوسط استهلاك الوقود 5.6 لتر من البنزين/100 كيلومتر. ولم تكشف الشركة عن أي بيانات تتعلق بمعدلات الأداء أو الأسعار.

مقالات مشابهة

إشاعات تطال عملية الجيش في الحمودية... وهذه الحقيقة

التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم على طريق عام البداوي محلة المنكوبين

توضيح من حاصباني حول تعديل السقوف المالية للمستشفيات

بالصورة- نصرالله يحضن حفيده

التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم محلة المصيطبة شارع بشير جنبلاط

الراعي ترأس قداسا في كنيسة مار شربل في عمان

الخارجية الروسية: نشطاء الخوذ البيضاء الذين خرجوا كشفوا عن جوهرهم وأظهروا نفاقهم للعالم

إسرائيل ترفض مقترحاً روسياً بإبقاء القوات الإيرانية على بعد 100 كلم من خط وقف إطلاق النار في الجولان المحتل

للتخفيف من الجوع خلال الرجيم ... 4 خطوات فعّالة هي الحلّ!