صادم.. السبب الرئيس للطلاق وراثي!
شارك هذا الخبر

Sunday, October 29, 2017


توصّلت دراسة حديثة إلى أنّ أطفال الآباء والأمّهات المطلقين أكثرُ عرضةً للطلاق بعد الزواج، بالمقارنة مع أولئك الذين نشأوا ضمن أسَرٍ مترابطة.

في المقابل، وجَدت أنّ هذه الحال قد لا تنطبق على الأطفال المتبنّين. وأفادت الدراسة بأنّ العوامل الوراثية هي التفسير الأساسي للاتّجاه السائد نحو الطلاق. ويمكن أن تكون لهذه النتائج آثار إيجابية على النصائح التي يقدّمها مستشارو شؤون الزواج والطلاق.

أنجِزت الدراسة مِن قبَل باحثين في جامعة فرجينيا كومنولث الأميركية وجامعة لوند في السويد. وقام الباحثون بتحليل سجلّات السكّان السويديين، ووجدوا أنّ الأشخاص الذين تمّ تبنّيهم، يُشبهون الآباء والأمّهات البيولوجيين في العلاقات الزوجية.

وأوضَحت الدكتورة جيسيكا سالفاتوري، الأستاذة المساعدة في كلّية الإنسانيات والعلوم في جامعة فرجينيا قائلةً: «كنّا نحاول الإجابة عن السؤال الأساسي: لماذا يَحدث الطلاق في الأسَر؟».

وأوضحت: «لقد وجَدنا باستخدام بيانات السجلّ الوطني السويدي، أدلّةً قاطعة تثبتُ أنّ العوامل الوراثية تفسّر السببَ الرئيسي للطلاق».

وأشارَ الباحثون إلى أنّ نتائج الدراسة هامّة لأنّها تختلف عن الاعتقاد السائد، بأنّ نسلَ الآباء المطلّقين هو الأكثر عرضةً للطلاق، حيث يَكبر الأطفال ويتبنّون هذا السلوك في علاقاتهم الخاصة. من جانبه نقلَ أستاذ الطبّ النفسي وعِلم الوراثة البشري والجزيئي في جامعة فرجينيا البريطانية الدكتور كينيث كيندلر أنّ «الأدب المكتوب سابقاً، أكّد أنّ الطلاق نُقِل عبر الأجيال نفسياً. ولكنّ نتائجَنا تعارضَت مع ذلك، ما يشير إلى أنّ العوامل الوراثية هي الأكثر أهمّية».

وأفادت نتائج الدراسة بأنّ الاعتراف بالدور الذي يمكن أن يلعبَه عِلم الوراثة في نقلِ فكرة الطلاق إلى الأجيال اللاحقة، قد يَمنح المعالجين القدرةَ على تحديد الأهداف بشكل أفضل، لمساعدة الأزواج الذين يكافحون للبقاء معاً. ونبَّهت إلى أنّه من المفيد أن يستهدف المعالجون بعضَ السمات الشخصية الأساسية لدى الأشخاص، بما في ذلك المستويات العالية من العاطفة السلبية.

وأشارَت سالفاتوري إلى أنّ هذه النتيجة كانت مفاجِئة، فعلى رغم تأكيد أدلّة عِلمية سابقة أنّ رؤية الوالدين وهما بصَددِ الطلاق تجعل الفردَ أكثرَ عرضةً لزيجات غيرِ ناجحة مِن الناحية النفسية، فإنّها لم تقرّر حقيقة أنّ هؤلاء الآباء والأمّهات ينقلون «جينات الطلاق» لأطفالهم أيضاً.

وأوضَح الباحثون أنّ المقصود بـ«جينات الطلاق» هو الصفات الشخصية التي تُعرَف بأنّها وراثية، مِثل الاندفاع والعصبية، والتي يمكن أن تكون سببَ الانفصال.

مقالات مشابهة

كرم: القوات تميزت بادائها النيابي والوزاري

باسيل من اجدبرا: لا انماء دون حماية سياسية

قوى الأمن: توقيف 82 مطلوباً بتاريخ أمس بجرائم مختلفة

التحكم المروري: جريحان في حادث سير فجرا على أوتوستراد جونية

بعثة "حظر الأسلحة الكيماوية" تدخل دوما

منسق الأمم المتحدة لإسرائيل: إطلاق النار على الأطفال أمر مخز

بالصور- في نهر الموت... توقيف نشّالَين على متن دراجة آلية

الشرطة البريطانية حددت هوية المشتبه بهم في تسميم سكريبال

باريس تتهم موسكو بعرقلة التحقيق في "كيميائي دوما"