شختورة: أنزلنا عدد النازحين من 11 ألف الى ألف ولا نسمح بالعائلات السورية في الدكوانة
شارك هذا الخبر

Friday, October 27, 2017

أكد رئيس ​بلدية الدكوانة​ ​انطوان شختورة​، "ان بلدة الدكوانة طبقت القانون قبل ان يصدر عن ​وزارة العمل​"، موضحا "ان أهالي المنطقة مروا بتجربة مرة خلال أحداث مخيم تل الزعتر، والأمر نفسه يتكرر اليوم مع السوريين، ولذلك بادرت البلدية بأخذ الاجراءات الآيلة الى حماية السكان من ​النازحين السوريين​ بشكل مبكر"، وأردف شختورة "انه كان في الدكوانة وحدها حوالي 11 ألف نازح سوري في بداية الازمة"، معتبرا "انه إذا خرج منهم 1 بالمئة مسلحين فيصبحوا الف مسلح، ما كان سيشكل خطرا كبيرا على لبنان لا فقط على الدكوانة والجوار"، لافتا الى "انه تم تخفيض عدد النازحين الى ألف عامل سوري في حين اننا لا نسمح بالعائلات السورية ان تسكن في الدكوانة".
وكشف شختورة في حديث إذاعي، "ان ​الامم المتحدة​ قامت بالادعاء على البلدية وتم التحقيق معي من قبل الادارة اللبنانية المعنية، فشرحت لهم ماهية ​الأمن​ الاستباقي الذي نقوم به، وبخاصة منع تجول السوريين خلال الليل"، مضيفا "انه تبين لنا ان المنظمات ​الأمم المتحدة​ هدفها ابقاء النازحين في لبنان، ونحن ضد اجتياح ​العمالة السورية​ لسوق العمل ومنافسة اللبنانيين في لقمة عيشهم"، وأكد "اننا نطرد كل عامل سوري يخالف القانون"، ورأى "ان الخطر الأمني السياسي والاقتصادي يزداد في لبنان، في حين ان النازحين يجب ان يرحلوا الى ​المناطق الآمنة​ في ​سوريا​ حيث تعهد الرئيس السوري بشار الأسد بالسماح لجميع النازحين بالعودة".

مقالات مشابهة

بالفيديو- أدرعي يعلن عن نفق جديد ويحمّل الحكومة اللبنانية المسؤلية

المصلحة الوطنية لنهر الليطاني: بدء توافد المشاركين في مسير الاحد من صغبين الى القرعون

حليفان لرئيسة الوزراء البريطانية يعدان لاستفتاء ثان

واشنطن تحذر المعارضة السورية من المشاركة في حملة ضد الوحدات الكردية

AFP: اشتباكات عنيفة وغارات جوية في الحديدة بغرب اليمن بعد هدنة الأمم المتحدة

وفاة الجريح الذي احترقت سيارته فجرا في شكا البترون

محفوض: بين حكومة تصريف أعمال أو ممسوكة من حزب الله... الأفضل أن نبقى بدون حكومة

توقيف مروج مخدرات في محلة الرحاب بالجرم المشهود

العريضي: المعايير المزدوجة هي المشكلة الاساسية في ​تشكيل الحكومة​