بالصور- محمية أرز الشوف استضافت مؤتمر "مدفورفال" المتوسطي
شارك هذا الخبر

Wednesday, October 25, 2017

انطلقت فعاليات مؤتمر "مدفورفال" MEDFORVAL السنوي في نسخته الثانية في محمية أرز الشوف الطبيعية- المدى الحيوي، في 23 تشرين الأول (أكتوبر) 2017، وتستمر حتى الـ 25 منه، وهو عبارة عن مشروع يهدف إلى خلق تعاون بين الممارسين وصناع القرار من مختلف القطاعات في البحر الأبيض المتوسط، وتبني إجراءات ملموسة لحماية وإدارة واستعادة القيم الإيكولوجية لمواقع الغابات، من خلال الربط الشبكي.
و"مدفورفال" هي "شبكة تضم الغابات ذات الأهمية الإقتصادية في حوض البحر المتوسط" High ecological value Mediterranean forests network،
وتجدر الإشارة إلى أن المشروع ممول من قبل مؤسسة "مافا" Mava وتنسقه "الجمعية العالمية للغابات في حوض المتوسط" Association Internationale Forêts Méditerranéennes المعروفة اختصارا بـ AIFM، وشمل الحضور مندوبين عن 22 دولة في حوض المتوسط، منها أربع دول عربية وهي تونس، المغرب، الأردن ولبنان، فضلا عن دول أوروبية، منها: فرنسا، إيطاليا، إسبانيا، اليونان، تركيا، البرتغال، كرواتيا، مونتي نيغرو وغيرها، ينتمون إلى مؤسسات بحثية خاصة وعامة.
وسيمكن المؤتمر أعضاء الشبكة من الاجتماع معا، وإجراء مراجعة للإجراءات المنفذة، ووضع الخطط وإجراءات لإنهاء مرحلة المشاريع، وبناء قدرات أعضاء المواقع بشأن مسائل محددة يتفق عليها بصورة مشتركة، من خلال دورات تدريبية خاصة، وهذا الأمر يعتبر هاما للأعضاء لجهة تشكيل مستقبل الشبكة.
وبدأ اليوم الأول بكلمة ومذكرة مقدمة من "مدير محمية الشوف للمدى الحيوي" نزار هاني، تبعته الآنسة بول غروس Paule Gros من مافا MAVA ورئيس AIFM التونسي عبد الحميد خالدي، ورحبوا جميعا بالمشاركين وأعلنوا بدء الاجتماع الذي استغرق ثلاثة أيام.
وفي اليوم الثاني تم تنظيم زيارة ميدانية، واكبها فريق من موقع ghadinews.net بدأت في مشاتل Native Nurseries في بلدة الرملية - قضاء عاليه، حيث تم عرض بروتوكولات "محمية أرز الشوف للمدى الحيوي" Shouf Biosphere Reserve التكيفية المتفقة مع تغير المناخ المعروفة اختصارا بـ SBR لإنتاج غرسات من النباتات المحلية تتحمل تغيرات المناخ، بهدف استعادة الغابات الطبيعية، ضمن "برنامج استعادة الغابات" forest landscape restoration (FLR).
وكانت المحطة الثانية في غابة دلبون Dalboun Coppice Forest، الموقع الرائد في إدارة الغابات، وهناك جرى عرض للسياسات والتدخلات المتبعة ذات الصلة بإنتاج الكتلة الحيوية والوقاية من الحرائق. ثم كانت زيارة لبعض المواقع التجريبية لتطبيق عملية ترميم الزراعة في معاصر الشوف عبر "ترميم الجلول" terrace restoration التقليدية، وجرت زيارة لخزان مياه تقليدي بهدف تجميع مياه الأمطار والثلوج واستخدامها في ري المناطق الحرجية وكمصدر للمياه للكائنات الحية من نبات وحيوان، والمحطة الأخيرة كانت في مواقع عدة جرى فيها زرع الأغراس بهدف استعادة المناظر الطبيعية للغابات في المنطقة الأساسية من محمية أرز الشوف للمدى الحيوي، باستخدام برنامج استعادة الغابات FLR.
وسيشمل اليوم الأخير في 25 تشرين الأول (أكتوبر) ثلاث دورات تدريبية يتوزع فيها المشاركون إلى موقعين مختلفين، بحيث يقومان بأنشطة التنوع البيولوجي وإدارة الغابات، فضلا عن التعلم من تجربة الشوف تقييم القيمة الإقتصادية والمدفوعات لخدمات النظام الإيكولوجي.

مقالات مشابهة

"أوبك" تتوقع انخفاض الطلب على نفطها بسبب الولايات المتحدة

"العمال البريطاني" يفضل الانتخابات على "استفتاء بريكست" جديد

اللواء موسوي: اعتداء اهواز كشف مدى وحشية وقساوة اعداء ايران

جنبلاط عاتب ..ويستغرب

نعمة الله ابي نصر الى موقع جديد

لا سفر للحريري

اشتباكات بين محتجين من متقاعدي الجيش والدرك في الجزائر

أردوغان وصل الى نيويورك للمشاركة في افتتاح الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة

أوساط الراي: خطاب نصرالله العاشورائي رسالة سلبية حيال أفق الواقع اللبناني