خاص – بعد كلام ستريدا.. المردة تعطي رأيها بالتحالفات
شارك هذا الخبر

Tuesday, October 24, 2017

خاص – جانين ملاح
الكلمة اونلاين

إن كان ما حصل في اليومين الاخيرين على خط بنشعي – معراب يذكر باحزان واتراح حقبة الحرب الاهلية، من كلام النائب ستريدا جعجع من استراليا بأن "جعجع دعوس الزعرتاويي" والذي كان كفيلا في تأجيج عواطف الإستنكار والإدانة من أبناء الشمال المسيحي، الى اطلالة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع واعلانه بالفم الملآن ان "مجزرة اهدن كانت لحظة تخلي أدت إلى إستشهاد طوني فرنجية ورفاقه"، وفي كلماته طوي لهذه الصفحة المؤلمة من تاريخ المسيحيين.

ولكن هل هذا كافيا، وهل بات الطرفان على قاب قوسين من لقاء فمصالحة؟ وهل تعني المصالحة ان تمت تحالفا انتخابيا في الاستحقاق النيابي المقبل؟

لا شك ان المصالحة بين اقوى مكونين مسيحيين في الشمال ان حصلت، فانها ستريح الشارع المسيحي الشمالي وهي قدر لا بد من حصولها يوما ما على غرار المصالحات الاخرى، الا انها لن تتحقق الا بلقاء شخصي بين رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية ورئيس حزب القوات سمير جعجع، وهذا ما تراه اوساط المردة بعيدا نسبيا في هذه اللحظة، وان شهدت العلاقة بين الطرفين قبل ذلك تحسنا عبر زيارات متبادلة على المستوى الوزاري ولجان التنسيق على الارض، على الرغم من ان زغرتا بما فيها من زعامات يفتشون لدفن الاحقاد التي خلفتها حادثة اهدن، ولبناء علاقات جديدة تريح الساحة المسيحية عموما والمارونية خصوصا وكذلك الساحة اللبنانية على وجه العموم.

اما احتمالات التحالف الانتخابي فلا تراه اوساط المردة قوية خصوصا في المرحلة الراهنة ولكن يخلق الله ما لا تعلمون فلبنان بلد العجائب والغرائب، متسائلة من كان ليتوقع ان يحصل تقارب بين القوات والمردة عبر زيارة لوزير الصحة القواتي الى النائب فرنجية!

احتمالات التحالف تقابلها بحسب الاوساط نفسها للكلمة اونلاين صعوبات جمة اهمها ان المنطقة يجب ان تكون قد ارتاحت فعلا من رواسب الماضي وحقبة الحرب المريرة وتقبلت الآخر لتكون حرة في الاستحقاق النيابي المقبل، وثاني هذه الصعوبات تكمن بحسب الاوساط نفسها في القانون الانتخابي الجديد وحسابات الربح والخسارة لمختلف الافرقاء خصوصا وان زغرتا باتت دائرة انتخابية واحدة مع الكورة والبترون وبشري، ناهيك عن الاختلاف بالرؤية الاستراتيجية بين الحزبين خصوصا فيما يتعلق بسلاح حزب الله والمعادلة الثلاثية والعلاقة مع سوريا.



مقالات مشابهة

تعامل أميركي مختلف مع "حزب الله"!

القوّات: حكومة الأمر الواقع مرفوضة

هل سيرضخ الحريري للشروط؟

باريس: الحريري طلب منا جهوداً مع إيران

غالب أشمر- ألبير منصور العائد «وحيداً» إلى البرلمان: لا وزارة مكرسة لطائفة... وفق اتفاق الطائف

مطالب الكتل تسابق مشاورات الحكومة!

خاص- ماذا ينتظر المشنوق بعدما سمّى الحريري في بعبدا... وانفصل عن بهية!

خاص - بعد خسارتها في الإنتخابات النيابية .. باتريسيا الياس سميدا مستمرّة: أؤمن بإرادة اللبنانيين!

خاص – المشاورات الوزارية تنطلق مطلع الأسبوع .. وهذا ما ستحمله كتلة "الإشتراكي" للحريري!