فريق فولفو ينافس في سباق المحيطات لرفع الوعي بشأن القضاء على البلاستيك الموجود في المحيطات

Monday, October 23, 2017



فريق "القضاء على البلاستيك الموجود في المحيطات" ينظم سباقات لدعم حملة #بحار_نظيفة التي تنظمها الأمم المتحدة للبيئة.

سيبدأ سباق التحدي الذي سيستمر لمدة تسعة أشهر حول محيطات العالم والمعروف باسم سباق ليغ 1 في 22 أكتوبر في اليكانتي، بإسبانيا.


سيبدأ سباق فولفو السنوي للمحيطات في مدينة أليكانتي في أسبانيا هذا العام بفريق منافس ذو طبيعة خاصة جدا: وسيتنافس فريق" القضاء على البلاستيك الموجود في المحيطات"، في سباق يعد من أطول وأصعب السباقات الرياضية والمهنية في العالم من أجل رفع مستوى الوعي حول الخطر المتزايد للبلاستيك الذي يُلقى في محيطات وبحار العالم.

وسيتنافس الطاقم الأصغر سنا والمختلط في تاريخ السباق الذي يعود إلى 45 عاما على دعم حملة " القضاء على البلاستيك الموجود في المحيطات " ضد ستة قوارب أخرى من طراز فولفو أوشن فئة 65 عبر أربعة من محيطات العالم الخمس، مما يساعد على إثارة الاهتمام العاجل إلى النفايات البلاستيكية التي ينتهي بها المطاف في محيطاتنا والتي تدمر أو تلوث الحياة البحرية الثمينة.

وهناك تقديرات تشير إلى أن أكثر من 8 ملايين طن من البلاستيك ينتهي بها المطاف في المحيطات كل عام - أي ما يعادل تفريغ شاحنة قمامة من البلاستيك في المحيط كل دقيقة. وتؤدي النفايات البلاستيكية إلى إفساد الحياة البرية البحرية ومصايد الأسماك والسياحة، وتتسبب في تكبد خسائر بما لا يقل عن 8 مليارات دولار ناجمة عن الأضرار التي تلحق بالنظم الإيكولوجية البحرية.
وتدعو حملة #بحار_نظيفة التابعة للأمم المتحدة للبيئة بشأن البلاستيك البحري الحكومات والشركات الصناعية والمواطنين إلى إنهاء الاستخدام المفرط والمهدر للبلاستيك الذي يستخدم مرة واحدة والقضاء على البلاستيك المتناهي الصغر المستخدم في مستحضرات التجميل بحلول عام 2022. وقد انضمت 32 دولة إلى الحملة حتى الآن.

وقال السيد إريك سولهايم المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة " سيشارك المغامرون الذين يشاركون في سباق فولفو للمحيطات في بعض من أماكن العالم النائية. ولكن الحقيقة القبيحة هي أنهم سوف يواجهون أيضا كتل من البوليسترين جنبا إلى جنب مع الجبال الجليدية، والحياة البحرية الثمينة التي تتغذى على البلاستيك المختلط بالعوالق، أو الجزر الضخمة من البلاستيك العائم."

"هذه مشكلة عالمية وعار عالمي، ونحن ممتنون للحصول على دعم حملة القضاء على البلاستيك الموجود في المحيطات لنشر هذه الرسالة إلى أبعد مدى وبصورة واسعة. ونحن بحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وملموسة على جميع المستويات وفي جميع أنحاء العالم. وإن لم نقم بهذه الإجراءات، فسوف نشهد تحول المحيطات إلى مصبات قمامة لا حياة فيها."

وستقوم البحارة البريطانية دي كافاري، وهي أول امرأة تقوم بالإبحار بصورة فردية، دون توقف، في جميع أنحاء العالم في كلا الاتجاهين، بدعم حملة " القضاء على البلاستيك الموجود في المحيطات". وسينضم إليها طاقم مكون من 14 شخصا يمثلون مجموعة من أشهر المتسابقين الموهوبين في العالم القادمين من جميع أنحاء العالم.

وقالت البحارة البريطانية دي كافاري " أشعر بشرف كبير لحمل رسالة الأمم المتحدة للبيئة في هذه الحملة. إنه موضوع يشارك فيه عدد كبير من الناس، واعتقد أنه من خلال اتخاذ خطوات صغيرة في الاتجاه الصحيح، فيمكننا في النهاية أن نحدث فرقا كبيرا."

" أنا فخورة بأن أكون ضمن أول طاقم مختلط مقارنة بأي وقت مضى الذي سيشارك في توصيل مثل هذه الرسالة القوية بشأن الاستدامة والتنوع. وبصفتنا بحارة، فنحن صوت البحر ويتمثل هدفنا هو نشر رسالة من حملة #بحار_نظيفة والإلهام باتخاذ إجراءات دائمة جنبا إلى جنب مع تحقيق نتائج في نهاية السباق."

وسيكون الإبحار في سباق فولفو للمحيطات 2017-18 لمسافة تصل إلى 45,000 ميل بحري حول العالم، عبر أربع محيطات وست قارات و12 مدينة تاريخية، والذي سينتهي في يونيو 2018. وستكون مدينة اليكانتي في إسبانيا من بين أول سبع مدن لاستضافة قمة بشأن المحيط، جنبا إلى جنب مع القادة السياسيين وقطاع الأعمال والعلوم لإيجاد حلول دائمة للقضاء على التلوث البحري.

وسيشمل سباق ليغ المدن التالية: اليكانتي في إسبانيا؛ لشبونة في البرتغال؛ كيب تاون في جنوب أفريقيا؛ وملبورن في أستراليا؛ وهونغ كونغ وقوانغتشو في الصين؛ وأوكلاند في نيوزيلندا؛ وإيتاجاي في البرازيل؛ ونيوبورت في الولايات المتحدة؛ وكارديف في ويلز؛ وغوتنبرغ في السويد؛ ولاهاي في هولندا.

كما تشترك حملة #بحار_نظيفة التابعة للأمم المتحدة للبيئة مع برنامج يعرف باسم برنامج 11th Hour Racing (11 ساعة سباق)، وهو برنامج لمؤسسة عائلة سشميدت، والشريك الرئيسي المؤسس لبرنامج فولفو للمحيطات في سباق المحيطات، من أجل زيادة الوعي حول القمامة البلاستيكية البحرية والمساعدة في استعادة محيطاتنا وحمايتها من أجل الأجيال القادمة.

وكجزء من حملة بحار_نظيفة، أقامت الأمم المتحدة للبيئة شراكة مع مؤسسة Plastic Soup Foundation لتطوير تطبيق يسمى "بصمتي البلاستيكية الصغيرة". وسيتم إطلاق التطبيق، الذي يتحدى الناس للحد من بصماتهم البلاستيكية، خلال قمة المحيط في اليكانتي بإسبانيا.

مقالات مشابهة

خسوف جزئي للقمر... يستمر لساعات

مراد: دعونا لا نستغل الناس بمشاريع فتنوية فاشلة

ما هو مصير ناقلة النفط المفقودة في الخليج؟

واشنطن: قواتنا باقية في سوريا

مقدمات نشرات الأخبار المسائية

مخابرات الجيش في مرجعيون اوقفت 4 سوريين بجرائم مختلفة