خاص - حزب الله غير منزعج من "لقاء كليمنصو"!
شارك هذا الخبر

Wednesday, October 18, 2017

خاص - الكلمة اونلاين

ما زال لقاء كليمنصو الثلاثي، الذي عقد بين الرئيس نبيه بري، والرئيس سعد الحريري، والنائب وليد جنبلاط، وجمعهم على عشاء، يحتل أحاديث الصالونات السياسية والإجتماعات الحزبية، ويتقدم في التحليلات السياسية لوسائل الإعلام، وقد اعطي تفسيرات وإستنتاجات عدة، وقد أصاب بعضها، وأخطأ ببعضها آخر.

وقد ترقب المتعاطون بالشأن السياسي والإعلامي، وحتى المستوى الشعبي، موقف حزب الله من هذا "اللقاء الثلاثي"، وهل تم بعلمه المسبق، وماذا قصد الثلاثي بري، الحريري وجنبلاط منه.

وفي هذا الإطار، فإن حزب الله، نظر الى "لقاء كليمنصو" بإيجابية، وهو كما أكد أعضاؤه ليس موجهاً ضد أحد، اذ أكدت مصادر سياسية في "حزب الله"، الى أن اللقاء امر طبيعي، وليس له عنوان سوى تعزيز الحوار الداخلي، وهي مهمة ينكب علها الرئيس بري منذ سنوات، ويمارسها، وقد لعب دوراً إيجابياً في رعاية حوار بين "تيار المستقبل" و "حزب الله"في عين التينة، إستمر نحو خمسين جلسة، وينظر الى "لقاء كليمنصو" من هذا المنظار، إذ لعب رئيس مجلس النواب دوراً في تقريب وجهات النظر بين الحريري وجنبلاط، لتبريد الأجواء السياسية، وتسهيل عمل المؤسسات، وتعزيز الإستقرار الداخلي.

فاللقاء أعطى طمأنينة لجنبلاط، القلق من الإنتخابات النيابية المقبلة، والتحالفات التي ستنسج حولها، تقول المصادر، التي تشير الى انه في القانون جرى تطمين رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي، بضم عاليه الى الشوف، وتحويلهما الى دائرة واحدة، وهذا كان بجهد من الرئيس بري وبالتعاون مع "حزب الله" الذي كان أمينه العام السيد حسن نصر الله، أعلن عن ضرورة تطمين كل شرائح المجتمع اللبناني، والدروز منهم، بحيث لا يشعرون بالغبن وهضم الحقوق .

فمن هذه الناحية، يعتبر "لقاء كليمنصو" إيجابياً، وهو في الوقت نفسه يعطي جرعة دعم للرئيس الحريري، بما يمثل من إعتدال داخل طائفته السنية، وهو يثبته بالممارسة، وهذا الذي دفع الرئيس بري الى عقد "لقاء كليمنصو"، بما يطمئن النائب جنبلاط، ويعزز اعتدال الحريري، الذي يواجه مواقف متطرفة داخل بيئته السنية، وتياره السياسي، لإضعافه، وبالتالي اسقاط الإعتدال السني، التي برأي المصادر، لا يزعج "حزب الله"، الذي يثق بالرئيس بري ودوره، وان التنسيق قائم معه، وهو تحدث في أثناء اللقاء في كليمنصو، بأنه هو و"حزب الله" واحد، وتحالفهما قائم، والتواصل بينهما لا ينقطع، وسيضع قيادييه في اجواء اللقاء وأهدافه.

مقالات مشابهة

برلمانيون ديموقراطيون: على ترامب وقف فصل ابناء المهاجرين غير الشرعيين

عقيص: التقرير الذي نشرته مصلحة الابحاث عن ​تلوث المياه​ يدل على حقائق صادمة

هل رسمت روسيا حدود حزب الله في سوريا؟

مسؤول جديد يستقيل من البيت الأبيض

الاتحاد الأوروبي: انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان يهدد دورها الدولي

سلامة: الإستقرار النقدي ولا سيّما الليرة اللبنانية ثابت ومستمر

محاكمة داعشي في بريطانيا خطط لـ"قطع رأس" رئيسة الوزراء

ناشطون يتظاهرون ضد وزيرة أميركية خلال تناولها العشاء بمطعم مكسيكي

ناصر قنديل - نقاط على الحروف واشنطن تقاتل بلا أمل على خمس جبهات