خاص - أسود يرد بعنف على جعجع: لا نولي كلامه اهمية في هذه المرحلة!
شارك هذا الخبر

Tuesday, October 17, 2017

خاص - بترا ابو حيدر

أكد النائب زياد أسود، أن موقف رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع من ملف عودة النازحين السوريين الى بلدهم بات معروفاً، مضيفاً أنهم لا يولونه أي أهمية في المرحلة الراهنة، وذلك يعود لأولوية الكلام عن أزمة التواجد الكثيف للنازحين التي تعصف في الداخل اللبناني في هذه الفترة، والتي أتت نتيجة قرارات الحكومات السابقة التي سمحت بهذا التواجد الذي يفوق قدرة البلد الإقتصادية والأمنية.

كلام أسود جاء في مطلع الرد على تصريحات جعجع من العاصمة الأسترالية – سيدني التي أكد من خلالها أن الوصفة الشافية لعدم عودة النازحين هي التفاوض مع الاسد.
وعلى اثره أضاف أسود أنه يتفهم هذا الموقف، لأنه يعبر عن كلام قديم يتكرر، ويأتي اليوم من باب التحفيز الإنتخابي والسياسي، معتبراً أنه لا يمكن أن يحل المشكلة بل بالعكس يساعد على تأجيجها، لأن المسألة اليوم لم تعد مجرد عملية "شعار سياسي"، يصنف من خلاله من "مع الأسد" ومن ضده وسط المخاطر الإجتماعية المحدقة في الداخل اللبناني، لكن هناك واقع سياسي يؤكد تواجد الحكومة السورية على خارطة العلاقات الدولية، والتعاطي معها أو عدمه يسيء الى الوضع الداخلي في معالجة قضية النازحين.

وعن التمني الذي توجه به جعجع لوزير الخارجية جبران باسيل، طالباً منه بدء اتصالاته مع روسيا وأميركا وتركيا والأردن فوراً لنقل السوريين الى بلادهم، أضاف أسود أن هذا الموقف ليس دقيقاً، لأن الآراء تختلف حوله، فمنهم من يعتبر أن تركيا شريكة في الحرب، ومنهم من يعتبر أن أميركا هي من ساهمت في إرسال السوريين الى الداخل اللبناني، ومنهم من يعتبر أن روسيا لن تتواصل مع سوريا في موضوع النازحين، "فإنطلاقاً من هذه المواقف ندخل أنفسنا بدوامة شبيهة بدوامة القضية الفلسطينية وشعاراتها وما تبعها من حروب".

وإعتبر أسود أن هذه الدوامة السياسية التي لم ولن تنتهي، والتي يحاولون من خلالها إظهار الثبات في مواقفهم حيال هذه القضية، لا يمكن أن تبعدنا عن التواصل مع الحكومة السورية في موضوع النازحين، وإلاّ ستنعكس سلباً على الداخل اللبناني، لأن الظروف ضاغطة والوضع لم يعد يحتمل، معتبراً أنه "بدل مهاجمة الدولة السورية ونعتها بالعدوة، وإطلاق شعارات مناهضة لها، يجب أن نسعى جاهدين وراء حل هذه الأزمة بشتى الأساليب.
أما عن كلام جعجع القائل أن "البعض يستخدم شعار النازحين لخدمة بشار الأسد"، رد أسود مشيرا الى أن بشار الأسد لا يحتاج لخدمة من احد. فهذه المواقف غير مجدية ولن تغير في المعادلة.

وعن إشادة جعجع بمصالحة الجبل وعن إمكانية خلق تحالف بين القوات اللبنانية والحزب التقدمي الإشتراكي في المنطقة، أكد أسود أن الأمر وارد وسط التعقيدات والحاجات الجديدة التي فرضها القانون الإنتخابي الجديد ، خاصة أن القوات اللبنانية قريبة سياسياً من التقدمي الإشتراكي في المنطقة وخاصة في الشوف.

مقالات مشابهة

مصادر بعبدا: الأجواء الإيجابية تتقدم على السلبية

صحيفة ألمانية: كيف غير أردوغان المشهد السياسي في تركيا؟

توقيف شخص في عرسال متهم بالانتماء للنصرة

مارادونا يتدخل لإنقاذ "شرف" الأرجنتين

السعودية.. اعتراض صاروخين حوثيين استهدفا الرياض

الحواط: تصوير "القوات" كمعرقل مرفوض!

تيمور جنبلاط: مبادرة البخاري للتوعية على مخاطر المخدرات مميزة

86 قتيلاً على الاقل جراء أعمال عنف في وسط نيجيريا

ممثلة الرياشي: تراجع القطاع الزراعي ادى إلى فقدان فرص العمل والهجرة