“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
آي- القيادة نحو الحرية
شارك هذا الخبر

Wednesday, October 04, 2017

نشرت صحيفة "آي" جزءا من مذكرات الناشطة السعودية منال الشريف التي نشرت مؤخرا بالانجليزية واسترجعت خلالها أول تحد قامت به للسلطات السعودية في ما سمته طريق "القيادة نحو الحرية".
وقالت الشريف إنها لم تتوقع أن المقطع المصور الذي نشرته في عام 2011 أثناء قيادتها للسيارة في شوارع الرياض ليلا سيحدث كل هذا التأثير، مضيفة أنها تلقت كثيرا من الدعم المعنوي من زملائها في أول يوم عمل لها بعد نشر الفيديو على موقع يوتيوب.
وأضافت أنها لم تصدق أن الفيديو أصبح الأكثر مشاهدة في أنحاء المملكة حيث حقق أكثر من 700 ألف مشاهدة في غضون يومين.
وذكرت منال أن من أطرف التعليقات كان تعليق لشخص من استراليا وقد كتب على الفيديو "لا أعرف لماذا يشاهد كل هؤلاء الناس فيديو كهذا"، مضيفة أن السعوديين كانوا يعرفون جيدا السبب وراء هذا الاهتمام حيث قادت السيارة في وقت كان ذلك فيه من المحرمات وكانت أيضا كاشفة وجهها.
ولم تنس الشريف أيضا التحذيرات ورسائل التهديد- التي بلغت حد التهديد بالقتل-، وما وصلها عبر البريد الالكتروني الخاص بعملها، وأوضحت أن الوصول إلى مكان عملها في شركة "أرامكو" للبترول كان سهلا نظرا لأن الشركة تتيح على موقعها أسماء العاملين بها وعناوينهم الالكترونية.
وتسترجع الشريف في مذكراتها أيضا استياء مديرها في العمل من تزايد الضغوط وطلبه عدم الزج باسم الشركة في معركتها، وأضافت أنها مازلت تتذكر السؤال الذي وجهه إليها حين قال "كيف يمكن أن يسهم ما تقومين به في تغيير أي شيء في المجتمع؟".
وأجابته الشريف وقتها، "نحن في 2011 وقد حان وقت التغيير" بحسب الصحيفة.

مقالات مشابهة

نقيب المعلمين: الإضراب قائم والرهان يبقى على الجلسة الحكومية

ملخّص نتائج القمة اللبنانية - الكويتية... بخمس ملاحظات

إليكم القصة الكاملة لسائق الدراجة الهوائية: هكذا وقع في فخّ العمالة!

حسن عليق- محاولة اغتيال حمدان: موقوف «لوجستي»... وسيدة لا تتحدّث العربية

ليا القزي- عون في الكويت: حلّ أزمة «خلية العبدلي»... ولا موافقة على السفير اللبناني

فراس الشوفي- لوائح لـ 8 آذار في مواجهة المستقبل والقوات

من سيفوز بالاكثرية النيابية؟

هذه العوائق تحول دون خفض الموازنة 20% بتعميم

أسعد بشارة- بعد زيارة الوفد الأميركي:لبنان بين نارَين