نواب بعلبك الهرمل اطلقوا أعمال تأهيل طريق البقاع الشمالي
شارك هذا الخبر

Tuesday, October 03, 2017



أطلق تكتل نواب بعلبك - الهرمل أعمال تأهيل طريق البقاع الشمالي الدولي من مدخل بلدة حربتا حتى الحدود اللبنانية السورية ومن مدخل القاع إلى المستشفى الحكومي في الهرمل، في لقاء عقد في صالة النجوى عند مدخل حربتا في حضور وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن، والنواب: الوليد سكرية، علي المقداد، مروان فارس ونوار الساحلي، والمسؤول التنظيمي في حركة "أمل" مصطفى الفوعاني، مدير العمل البلدي في "حزب الله" حسين النمر ورؤساء بلديات وإتحادات البقاع الشمالي وعرسال وفاعليات.

وألقى الوزير الحاج حسن كلمة أكد فيها "المضي بالخيارات التي حققتها المقاومة ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة، وهي خيارات الحرية والسيادة والإستقلال في مواجهة التهديدات الإسرائيلية والإرهابية". وحيا "جهود وتضحيات الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية في مواجهة التهديدات".

ثم أعلن الحاج حسن عن بدء العمل بتأهيل الطريق الدولية من مدخل حربتا حتى مركز الجمارك في القاع، شارحا أسباب تأخير تنفيذه في أيار، "بسبب مد الألياف الضوئية التي كانت تنفذها وزارة الإتصالات وتمديد شبكة الكهرباء من قبل وزارة الطاقة، وبذلك نكون قد حققنا ثلاثة أهداف، لكن ذلك شكل حالة من الضغط على الناس، ولكي لا يقوم أكثر من متعهد بحفر وتزفيت الطريق وأكثر من مرة".

وكشف عن مشروع للصرف الصحي وهو حوض اللبوة، ويشمل عددا من القرى وتمويله متوفر بقيمة 15 مليون دولار ودراسته تنجز الآن، وفور الإنتهاء منها سيطلق مجلس الإنماء والإعمار المناقصة لتلزيم محطة تكرير اللبوة بالإضافة إلى خطوط صرف صحي لعدد من بلدات البقاع الشمالي في محور حوض اللبوة".


وقال: "هناك 7 مليون دولار على جدول أعمال مجلس الوزراء، بالإضافة إلى ما تقرر لبلدة عرسال في مجلس الوزراء واتخذنا قرارا بأربعة ملفات بين الإنماء والتعويضات ب 15 مليون دولار و15 مليون دولار للمحيط، وبعد إقرار السلسلة في الجلسة الأخيرة وحول كيفية التعاطي مع قطع الحساب وإصدار موازنة 2017 سيأتي من ضمنها 50 مليار ليرة للطريق التي تربط حربتا بالبزالية ومدخل رأس بعلبك كي لا يمر بالقرى".

وختم: "سنكشف عن جردة من الإنجازات للتكتل في لقاء يعقد في منزل الوزير غازي زعيتر في بعلبك".

الفوعاني
ثم ألقى الفوعاني كلمة اعلن فيها ان لقاءنا اليوم تنموي بإمتياز، وقال: "ثمة عدوان على الحدود يتمثل بالعدوان الصهيوني والتكفيري وهو وجه آخر من وجوه إسرائيل، وهناك حرمان وهو الذي قال عنه الإمام الصدر "لن نهدأ ما دام في لبنان محروم واحد سواء في الشمال او الجنوب والبقاع وأي منطقة من لبنان"، مؤكدا "ان الإنماء واجب وليس منة وهو أبسط شروط المواطنة".


وقال: "كلفني الوزير زعيتر أن أزف لكم بشرى وهي إنشاء المدرسة الفنية الزراعية في بلدة اللبوه ويبدأ العام الدراسي فيه في وقت قريب جدا"، مؤكدا "ان من واجب الدولة والسياسيين والأحزاب متابعتها، وكما إحتضنت هذه المنطقة المقاومة فهي سوف تحتضن الإنماء الذي يشكل العمود الفقري. وكما قال رئيس مجلس النواب نبيه بري "لا يمكننا أن نهزم إسرائيل فقط بالمقاومة العسكرية بل بتحصين ساحتنا الداخلية"، فالحرمان مزمن وما تم إنجازه إبان تسلم الوزير زعيتر وزارة الأشغال والوزير فنيانوس لا يرضى بأن المنطقة أنصفت إنمائيا، فالهم كبير وواجبنا جميعا أن نعمل من أجل النهوض بالمنطقة بعدما أطلقنا مشروعا منذ خمس سنوات يطال كل البلدات والقرى وسنستمر في العمل والإنماء حتى نصل إلى مكان يشعر فيه المواطن انه ليس دخيلا على لبنان إنما في قلبه".

مقالات مشابهة

الحريري لم يلتزم امام زواره اليوم بمنح اي حقيبة وزارية لاي فريق مكتفيا بالسماع للمطالب والقول "ان شاء الله خير" (MTV)

سفيرة الإمارات لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة: التحالف العربي ملتزم بلعب دوره الإنساني في اليمن

الوفد الاقتصادي المرافق لميركل يعول على لبنان كمنصة اقتصادية في المنطقة وسيتم البحث في المشاريع بين البلدين (صوت لبنان (93.3)

ميركل وصلت الى السراي الحكومي حيث يجمعها لقاء بالحريري

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه الكرنتينا وصولا الى جل الديب

ميركل وصلت الى بيروت.. و"أزمة اللاجئين" تتصدّر محادثاتها

منتخب فرنسا يسجل الهدف الأول في مرمى منتخب البيرو والنتيجة 1 - 0

المتحدث بإسم الجيش الليبي أكد السيطرة على ميناءي رأس لانوف والسدرة

المعلمي: العمليات العسكرية باليمن تراعي الأوضاع الإنسانية للشعب اليمني