“لودميلا بوتينا” احتجزها بوتين في دير…فكيف انتقمت منه؟ العالم على حافة حرب عالمية ثالثة… ما هي نبوءات يون!؟ في جب جنين…قتل شقيقه وزوجة إبن شقيقه، والسبب؟! طبخة البحص الانتخابية… كثرة الطباخين يفسد الطبخة التيار “محاصر”… والمراهنة على عون سقطت  آخر الأخبار 
نفط إيران مقابل سلع روسيا: تحويل التحالف السياسي إلى فوائد اقتصادية
شارك هذا الخبر

Wednesday, September 13, 2017

بينما يدرس الرئيس الأميركي دونالد ترامب استراتيجية تسمح بالتصعيد ضد إيران ووكلائها في العراق وسوريا ودعمها لجماعات متشددة، يعمل نظيره الروسي فلاديمير بوتين على تطوير علاقته بإيران لتتجاوز التحالف العسكري في سوريا إلى عقد صفقات من قبيل برنامج “النفط مقابل المنتجات”.

وتنوي روسيا مقايضة إيران بالحبوب والمنتجات الصناعية مقابل النفط. وأكّد وزير الطاقة الروسي أن إمدادات النفط من إيران عبر برنامج “النفط مقابل السلع” قد يبدأ في غضون مدة وجيزة، حيث يجري وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق.

ويعتبر المراقبون أن الحديث عن قرب انتهاء هذه الصفقة، التي جرى الإعلان عنها منذ مدة، يأتي ردّا على التقارير والتصريحات الأميركية أساسا، التي تتحدث عن أن التحالف الروسي الإيراني لن يدوم وأنه بدأ يشهد تصدعات على خلفية تطور الأوضاع في سوريا.

الخلافات مع واشنطن

في المقابل، يميل خبراء آخرون إلى تحليلات تشير إلى أن العداء المشترك للولايات المتحدة يجعل العلاقة الإيرانية الروسية وطيدة، على الأقل في ظل الظروف الراهنة. ورغم التباين، يعتقد الخبراء أن العلاقة الإيرانية الروسية ستبقى وطيدة، على الأقل في ظل الظروف الراهنة.

ويقول فيصل مرمضي، الباحث في الشؤون الإيرانية، لـ”العرب” إن “هناك علاقات بين مد وجزر ترتبط بالمصالح الأميركية والروسية في المنطقة وأن التقارب الروسي الإيراني سببه الأكبر هو العقوبات المفروضة على كل من روسيا وإيران من قبل الجانب الأميركي والغرب بسبب موضوع أوكرانيا والملف النووي الإيراني وهناك عقود اقتصادية كبيرة بين إيران وروسيا في مجال الاقتصاد والمجال النووي ناهيك عن تقاربهما ومصالحهما السياسية المشتركة في سوريا وملفات سياسية أخرى”.

ويؤكد فداء عيتاني، الإعلامي والكاتب اللبناني، أن ما يحدد العلاقة بين طرفين آخرين ليس فقط العداء المشترك لطرف ما، ويقول لـ “العرب” “يمكن لهذا أن يكون جزءا مما تقوم عليه المصالح المشتركة الروسية الإيرانية، إلا أن العلاقات منسوجة منذ أكثر من عشرين سنة على مصالح مالية وعسكرية واقتصادية واليوم هي تتعمق في ظل الدخول الروسي إلى سوريا”.

وبغض النظر عن الاختلافات في الأولويات بين الطرفين ثمة ملفات تحتاج إيران فيها إلى روسيا، كالملف النووي وحتى الملف السوري، فالفيتو الروسي حاضر دائما لحماية الاستثمار الإيراني في الحرب السورية، وفق عيتاني.

ويرى كميل البوشوكة، الباحث في الشؤون الإيرانية والقانون الدولي، أن العلاقات الإيرانية الروسية متمركزة بالدرجة الأولى وفي الفترة الحالية على المصالح المشتركة في سوريا. ويقول لـ “العرب” “بشكل عام العلاقات الروسية والإيرانية أضعف من العلاقات الروسية مع دول عربية أخرى تربطها علاقات اقتصادية هائلة. والعلاقات الاقتصادية والسياسية بين إيران وروسيا مرتبطة بالمصالح المشتركة لفترات زمنية محددة وليست بعيدة المدى”.

رغم الخلافات الأميركية الروسية العميقة حاول الرئيس دونالد ترامب بناء علاقة جيدة ومستدامة مع بوتين وواجه عقبات كثيرة من المؤسسات الأميركية. ويعتقد فداء عيتاني أن هذه العلاقة بين الرئيسين ربما تكون موجودة وراسخة، ولا تزال التحقيقات الأميركية تسير في اتجاه كشف المزيد من الملابسات حول العلاقات ما بين ترامب وفريقه وروسيا.

ويضيف “ولكنْ هناك رهان جدي بعدم قدرة ترامب على متابعة طريقه في الحكم، وهناك ربما تخيل أو تمنّ لدى بعض القوى، وربما إيران من أولها، أن ترامب سيوصل الولايات المتحدة إلى الحضيض. أيضا وبغض النظر عن مدى عمق العلاقات غير المعلنة ما بين ترامب والجانب الروسي، إلا أن ترامب -أو غيره- يمكنه أن يسوق لطرف يمس مباشرة مصالح الولايات المتحدة الأميركية، أو القوى الرئيسية المتحالفة معها.

ومع محاولة ترامب تعظيم الأزمة النووية مع كوريا ستجد روسيا نفسها حرجة أيضا، وسيكون هناك اختلاف حول المصالح يمكن أن يوضح أكثر لاحقا حدود العلاقة بين الطرفين”.

صفقات أسلحة

أتاحت الخلافات الأميركية الروسية على مدار سنوات الفرصة للجانب الإيراني للاستفادة من التسلح من الجانب الروسي، فقد أصبحت إيران المستورد الأول للسلاح الروسي. وقد باع الروس للإيرانيين منظومة الصواريخ اس 300.

ويؤكد فيصل مرمضي أن روسيا وإيران ترتبطان منذ عقود بعلاقات تعاون قوية في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية، ويقدر حجم الصادرات الروسية إلى إيران بحوالي مليار ومئتي مليون دولار في العام ويقدر حجم الصادرات الإيرانية إلى روسيا بما يقارب 500 مليون دولار في العام، وهي تتزايد في مجال التعاون النووي. ووقعت روسيا وإيران في نوفمبر 2014 اتفاق بناء محطتين للطاقة النووية في إيران، مما يرفع عدد المفاعلات النووية الروسية في إيران إلى ستة. هذا بالإضافة إلى المجال العسكري حيث بلغ حجم السلاح الروسي الذي اشترته إيران 304 مليارات دولار حتى الآن”.

ويؤكد الأكاديمي اللبناني مكرم رباح أن روسيا، منذ زمن الاتحاد السوفييتي، تبيع العتاد والسلاح لإيران ولكن في نفس الوقت تضع خطوطا عريضة وحمراء على استعمال هذا السلاح.

ولا يرى كميل البوشوكة استلام إيران لصواريخ اس 300 أمرا سيغير موازين القوى مع إسرائيل، كما تدعي هذه الأخيرة، ويقول “علينا أن نتذكر أن روسيا لديها أقوى منظومة صواريخ مثل اس 400 واس 500. وعرضت روسيا هذه الصواريخ على حلفائها مثل مصر والنظام السوري، لكنها رفضت أن تقدمها إلى إيران. في الواقع فإن منظومة أس 300 لا تعتبر من الأسلحة الإستراتيجية الروسية بالمقارنة مع الأجيال الأخرى المتقدمة من هذه المنظومة، والتي رفضت روسيا تقديمها إلى إيران عدة مرات”.

ورغم رفع العقوبات الدولية عن الجمهورية الإسلامية بموجب الاتفاق النووي، لا تزال قيود مصرفية مفروضة على تحويلات الدولار، ما يصعب بيع النفط بالعملة الأميركية في السوق المفتوحة. ويؤكد فداء عيتاني الأكاديمي اللبناني أن روسيا كانت ملاذا لإيران المحاصرة في أوقات الشدة على مدار سنوات طويلة، ومكنتها من تبييض الأموال والحفاظ على توازنها في ظل عقوبات دولية، وسمحت لها بتطوير تقنياتها العسكرية عبر شراء خبراء روس وابتياع تكنولوجيات نووية وعسكرية متقدمة نسبيا.

ويشير إلى أن الخروج عن المظلة الروسية في سوريا أمر يجب أن يتحمل كل طرف نتائجه، “إيران خرجت لتنافس إسرائيل في لبنان وسوريا، هذا ليس جزءا من الاتفاقات الروسية الإيرانية، وفي الكثير من الأحيان تكون إيران في موقع الطفل المشاغب المزعج للحليف الأكبر الروسي“.

ويؤكد عوض الفياض الإعلامي السعودي والباحث في شؤون الشرق الأوسط أن التحالف الأميركي مع الدول المعتدلة في المنطقة قائم وسيستمر لمواجهة النفوذ الإيراني التوسعي. ويقول لـ “العرب” “هناك حلف مع أنظمة معتدلة ولا تقبل المغامرات، إيران تدرك أنها لن تستطيع مواجهة هذه الدول “ وحدها، لذلك ستبقى في حاجة إلى مظلة روسيا.

العرب اللندنية

مقالات مشابهة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 23/11/2017

التحكم المروري: اصطدام شاحنة بعمود انارة على اوتوستراد طبرجا باتجاه جونية والاضرار مادية وحركة المرور طبيعية في المحلة

بالصورة- انقلاب باص لنقل الركاب على أوتوستراد القلمون

قائد البحرية الإيرانية: مجموعة من سفننا الحربية ستقوم بزيارة لخليج المكسيك

بالفيديو- الحريري: مستمرون بالمشوار الذي بدأه رفيق الحريري

أمانو: لسنا قلقين حول البند T المحلق بالاتفاق النووي مع ايران

"الدفاع" الروسية: تحرير أكثر من 98% من أراضي سوريا من تحت سيطرة "داعش"

وهاب: حضور الرئيس عون يزداد قيمة مع الوقت وبعهده حصل عدد من الانجازات

منصة موسكو تعلن عدم التزامها ببيان الرياض-2